القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 91 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

نصوص أدبية: سردية
 
الأحد 28 شباط 2021 (83 قراءة)
 

هيفي قجو

الوحش...!
مربيةُ الأطفال، زوجتُه خرجت إلى سوق المدينة لأمر ضروري، لكنّ وحوشَ الشّهوة نهقت في دمه، فالتقط الطفلة ذات الأربعة ربيعاً من بين الأطفال إلى الغرفة الأخرى ثم افترس جسدِهَا الغضّ الصَّغيرِ. كان ثمّةَ عصفورةٌ تنازعُ الحياةَ وخيوطَ الدَّمِ تُحيطُ بأجنحتِهَا وتسيلُ، خَمَدَ النّهيقُ في الوحش فولّى هارباً لكن شبحَ الطفلةِ شرع يطارده من جُحر إلى جُحر...في فجر اليوم التالي وعلى تخوم المدينةِ كان دماغ الوحش متناثراً أسفل صخرةٍ...وثمة مربيةٌ كانت تعودُ بهدوء إلى البيت...!

 

التفاصيل ...

مقالات: في تأمّل تجربة الكتابة.. منّك لله يا سهر.. منّك لله!
 
الأحد 28 شباط 2021 (42 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

نشرت صحيفة القدس العربي، عدد يوم الثلاثاء 23 شباط 2021 خبراً مقتضباً عن صدور كتاب "الإصحاح الأول لحرف الفاء- أسعدت صباحاً يا سيّدتي"، الخبر "مدحوش" مع كومة أخبار قصيرة تحت عنوان (أحوال الناس) في الصفحة الأخيرة تحت صورة للممثلة سهر الصايغ- بطلة مسلسل "الطاووس".
طريقة النشر أحزنتني، مع أنه ليس لي على المحررين "ضربة لازم"، فلو لم ينشروا لا أعترض. فمن حكم بماله ما ظلم، ومحررو الصحف في الحقيقة هم حكام ودكتاتوريون.

 

التفاصيل ...

نصوص أدبية: هواجس الحنين
 
الأحد 28 شباط 2021 (82 قراءة)
 

أحمد مرعان

ها قد تجاوزت الستين ، وحنيني يتلاشي بين الكاف والنون ،هواجس تهامسني انهض بعكازك البني ، وارسم خارطة الهجران ، لبلاد الفرنجة بلا عنوان ..
استطرد كل نوارس البحار ، أتسكع بين أحراش الغابات ، وأجعل لي مملكة بين الضباع حتى الضياع ..حذار أن أغفو ويهلكني الطريق ،وتختلط عليَّ خطوط الطول بالعرض ،حتى إبرة بوصلتي تعاندني ، لممر ضيق وآثار أقدام قد مرت من ها هنا،  وتحوم الغربان ، ربما جيفة إنسان ، ذاب عنها الثلج بعد فوات الأوان ،ضريح فاتح فاه ، يستنجد الأكوان ،يناجي ضمير الأوطان ،فلا سبيل ينقذ صرخاته ، سوى ملك الموت الحاضر في كل مكان..
كل الأصوات تحاكيني،  والخيال تخونه الذكريات ،عُدّ ، ارجع حيث ما كنت ، لكني ضعت وتاه العنوان..
جرس الهاتف يوقظني من حلمي .....

 

التفاصيل ...

حوارات: حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (16)
 
الأحد 28 شباط 2021 (46 قراءة)
 

غريب ملا زلال

غريب: دعني أعيدك إلى نسائك ، إلى ذلك الإصرار العذب و الجميل على الإشتغال عليهن بتيمة كادت تنوب عن توقيعك على العمل ،بتيمة تخصك تماماً ، و تخص العوالم التي تنبض بك و تنبض بها .. لماذا هذا الإصرار و كأنك تجزم به الحضور الأكثر رحابة لإمكانياتك التعبيرية ، من أين جاء هذا الإصرار ، و أنت ترفض تطليقهن و دون أن تلتفت إلى غيرهن و أنت غارق في بلد يعرف بجمال نسائها و عطرهن الذي لا يقاوم ..؟

عنايت: نسائي هن ملائكة الحنين ، زرافات و فرادى ,,كلما تعمقت غربتي عدت إلى مرابع العشق ,,,إلى جمهرات النوررز والأعراس ، والمواكب ، وحصاد الزيتون ...إلى ابتسامة أمي ودمعتها الأخيرة ، إلى تلك البراءة النقية ، البسيطة و البعيدة عن

 

التفاصيل ...

قصة: الممسوخ (مستوحاة من قصة التحول لفرانز كافكا)
 
السبت 27 شباط 2021 (178 قراءة)
 

د. آلان كيكاني

صحوت صبيحة ذات يوم بعد كابوس مرعب وقد تحولت إلى كائن غريب. كنت مستلقياً على جنبي وقد غطى وبرٌ بنيٌّ كثيفٌ كامل جسمي حتى استحال عليّ رؤية جلدي، بينما غابت الأصابع من نهاية أطرافي الأربعة وحلّت محلها أظلاف كبيرة وصلبة. حاولت تحريك رأسي لكني لم أستطع، فقد غرز قرني في الفراش الذي أنام عليه حتى اصطك بمعدن السرير فأصدر صريراً مزعجاً سبّبَ ألماً في أسناني. ألقيت نظرة على أنفي لأكتشف أنه هو الآخر، والذي كان جميلاً أتباهى به دائماً، قد تحول إلى خطم ينتهي بمنخرين واسعين متهدلَي الحواف أحدثا شخيراً عندما زفرت الهواء بقوة من رئتيّ ونشرا رذاذاً من المخاط اللزج افترش بعضه على الوسادة تحت رأسي.

 

التفاصيل ...

مقالات: أنا وأنتِ وثعبان المساء
 
السبت 27 شباط 2021 (46 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

الثعبانُ والوردة
كنتُ "في كلّ مساءٍ أدسّ ثعباني في وردة الأنثى"
ولم أقلقْ
ولم أفكّرْ في دمائي السائلات على بقايا اليومْ
ولم أتذكّرِ الفتياتِ غير فتاةِ "نخلةْ"
تطنّ في لغتي مسافرةً كنحلةْ 
سرعانَ ما تعصف بي وتسبحْ

 

التفاصيل ...

مقالات: إسماعيل خياط مايسترو الحداثة البصرية في كردستان العراق
 
الجمعة 26 شباط 2021 (58 قراءة)
 

غريب ملا زلال

إسماعيل خياط من أهم رموز الفن التشكيلي في العراق على نحو عام و في كردستان على نحو خاص، و إذا كان له حيزه الجميل في الفضاء التشكيلي العراقي فله حيّز أكثر في الفضاء التشكيلي الكردستاني، و إذا كان الشاعر شيركو بيكس من أهم الفاعلين في حركة المرصد التي أطلقها في السبعينات من القرن الفائت، حين أدرك أن الشعر الكردي يحتاج إلى إنعطاف و إنقلاب ليحافظ على وجوده الذي يليق به و حتى يوازي قامته القامات الأخرى و فعلها بيكس بنجاح و يعتبر من روادها، أقول فإذا كان بيكس مايسترو الحداثة الشعرية فإن إسماعيل خياط يعتبر بحق مايسترو الحداثة البصرية في المشهد التشكيلي الكردستاني، و إن كان قد بدأ واقعياً، متقيداً بشروط متصلة بالخطاب التشكيلي السائد كمعظم أبناء جيله إلى أن أوجد نفسه مرمياً أمام أبواب مفتوحة ليبدأ بإيجاد البديل الذي تخلله أوليات مرتبطة بالمنحى الخصبة التي برعم فيها و على إمتدادات واسعة من التجربة التي تركها بدوره منفتحة على تأويلات دون توقف،

 

التفاصيل ...

نصوص أدبية: صراع الطوابير
 
الجمعة 26 شباط 2021 (93 قراءة)
 

أفين أوسو

أمواج بشرية تستجدي يوماً آخر في كسرة خبز تكسي رعشة أناملهم الباردة، وتسدّ رمق أبدان نحيلة ترفع جهراً قضية خلعة من الموت، وتعقد بالسرّ نكاحاً مع الحياة.
من بقايا موائد الطغاة وتخمة الأحشاء نصطفّ كلّ صباح حسائكَ عائمة في منفى أوطانها.
تساءلت وأنا أتراجع للخلف لا للأمام، وأسترق النظر في التجاوزات لذوات الوجوه الممتلئة ومنتفخي الأبدان «لم نحارب نحن الفقراء كلّ صباح على كسرة خبز؟ ألنواجه الموت بكامل صحوتنا، أم لنمنحهم صكوكاً بأنهم جبابرة وأسياد؟».
كشهادة نثبت لله عن شكوانا، وأننا قتلى وضحايا، نطمع برطل لحم تكسو عظامنا، لتغدوا أثر النعال وندب السوط جلياً تحت الأكفان.
رائحة رغيف الخبز صفعت وجه التساؤلات، وجرفت سيولاً من لعابي كقطرة ماء يتسلّل لفم صائم يتمّم للصلاة، خدر مرارة فمي.

 

التفاصيل ...

مقالات: بين الغيتو و الانصهار امرأة أخرى
 
الخميس 25 شباط 2021 (348 قراءة)
 

منال الحسيني / ألمانيا 

لعل من أكثر المشاهد التي تعصف بالذهن و تترك أثراً لا تبرحه هي صورة المرأة الشرقية في الغرب و تشتت شخصيتها بين الغيتو و التبني و الكوسموبوليتية، فمنهن من تصاب بالصدمة من هول التماسها للمفارقات بين ثقافة بلدها و ثقافة البلد المستضيف رغم أن الثقافة الجديدة تحترمها كإنسان في بلد تسوده القوانين التي لا تميز بينها و بين الجنس الآخر أو بالأحرى الأجناس الأخرى و مع ذلك تراها تفضل الغيتو أو الانسحاب النفسي من هذا المشهد الذي يبدو أنه فرض عليها و باتت كثرة إشارات الإستفهام يثقل كاهلها فتغوص في مونولوج داخلي متسائلة : لماذا كان الحب في بلادي  مغلفا بجملة من العادات و الأعراف و من كانت تمزق هذا التغليف تدفع حياتها ثمناً، فإما أن تعيش مع رجل لا تحبه و هو أشبه بموت بطيء أو تكون قربانا لرصاصة من أقرب مقربيها إن تمردت.
لماذا المرأة هنا في الغرب تعيش حياتها  كما تريد، تحب من تريد و وقتما تريد و تعيش معه أينما تريد دون أن تحتاج لموافقة و مهر و عقد و ختم أوراق و تنجب منه أيضاً في المكان و الزمان ذاته و يسجل طفلها و يعامل كباقي الأطفال له نفس الحقوق، بينما لو حدث في بلادنا ما شابه كانت جريمة و كان يسمى الطفل بطفل الزنا و يُرمى في أقرب حاويةٍ أو في أحسن الأحوال أمام باب مسجد..

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: التمرّد، الإباحية والهلع في رواية «الخوف من الطيران» !
 
الخميس 25 شباط 2021 (151 قراءة)
 

هيڤي قجو

إيربكا يونغ كاتبة ومدرّسة أمريكية يهودية من مواليد 1942. ذكرها الشّاعر، المغني والملحن الأمريكي بوب ديلون الحائز على جائزة نويل للآداب في أغنيته HIGIHLAND) ) ساندت إيريكا قضية المثليين ولم تر في ارتباطهم  مشكلة على العكس تماماً رأت في ذلك نعمة تعود عليهم وعلى المجتمع. من مؤلفاتها: كيف تنقذين زواجك، مظلات هبوط وقبلات، الشيطان طليقاً: إريكا يونغ تكتب عن هنري ميللر، خوف من الخمسين: مذكرات منتصف العمر ورواية: "الخوف من الطيران، ترجمة: أسامة منزلجي، بغداد: دار المدى،2017" التي أثارت جدلاً واسعاً لما تحمل بين طياتها تفاصيل دقيقة عن المرأة والجنس والتي هي قيد قراءتنا...

 

التفاصيل ...

مقالات: انتصار اللغات هو انتصار المتحدات الاجتماعية القديمة
 
الخميس 25 شباط 2021 (70 قراءة)
 

جان كورد

 لغات البشرية في عالمنا الحاضر كثيرة، وهي بحدود (6800) لغة، منها ما يتكلم بها مئات الملايين من الناس، كالماندرانية في الصين، والاسبانية والانجليزية والعربية، ومنها ما يتكلم بها فئات قليلة جداً، بحدود مئات الأشخاص أو حتى أقل من مائة إنسان، ومع الأيام تنقرض لغات أقوام بأسرع من التعرف على تاريخها، وبالتالي فإن الشعوب المهددة بالفناء اليوم عديدة، وهي جديرة باهتمام ومساعدة المنظمات العالمية لحفظ شخصياتها الثقافية ولغاتها وآدابها.  
حقيقةً إن معرفة جذور وقرابة هذا الخليط الكبير من اللغات صعب جداً، ولذلك فإننا نرى تناقضات وهفوات في الأبحاث اللغوية والتاريخية حولها وحول الشعوب التي تحدثت بها، واستدعى هذا تعاوناً وتنسيقاً واهتماماً من قبل علماء الآثار وعلم السلالات البشرية وخبراء جينات المنقرضات في التاريخ السحيق القدم، الذين يحاولون الكشف عن الاستيطان البشري وفق بحوثٍ معقدة حول علامات ومظاهر جينيات محددة، مما أوجد الكثير من النتائج والنظريات وتعدد الأفكار حول نشوء وتطور وذبول مجتمعات ولغات بأكملها. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: «جمهورية الكلب» تتناول صِدام الثقافات من زاوية جديدة .. إبراهيم اليوسف يعقد مقارنات مع الغرب على طريقة «حمار الحكيم»
 
الأربعاء 24 شباط 2021 (130 قراءة)
 

أحمد الجمَّال

اختار العديد من الكُتاب حول العالم الحيوانات لتكون أبطالاً لأعمالهم الروائية، إلى جانب راوي القصة، ولعل أبرز أديب عربي نفّذ هذه الفكرة باقتدار في عمل إبداعي الكاتب المصري الراحل توفيق الحكيم، في روايته الشهيرة «حمار الحكيم»، وعلى الدرب ذاته تأتي الرواية الجديدة التي صدرت أخيراً للروائي السوري إبراهيم اليوسف «جمهورية الكلب».
يبدو أن الشاعر السوري إبراهيم اليوسف قد استهواه عالم السرد، ولايزال يحلّق عالياً في فضائه الممتع، فبعد روايتين حملتا توقيعه، هما «شارع الحرية» (2017) و«شنكالنامه» (2018)، أصدر قبل أيام روايته الثالثة «جمهورية الكلب» عن دار «خطوط وظلال» في الأردن.

 

التفاصيل ...

مقالات: بين الماضي والحاضر وحنين لا ينتهي
 
الأربعاء 24 شباط 2021 (183 قراءة)
 

منى عبدي

لا شك بأن الحياة جميلة بكل مافيها رغم الهموم والمتاعب التي يتعرض إليها البشر، إلا إنهم يفضلون النظر إلى الجانب الإيجابي والجزء الجميل منها. لأنها مليئة بالأمور الرائعة والأشخاص الرائعين ونتمتع بكثير من النعم التي أنعم بها الله علينا .
الحياة في الماضي شبه ثابتة وخالية من التعقيدات والاختراعات، فيختلف كل شيء عن الحاضر وهناك فرق جوهري بينهما ، فقد اتسمت الحياة في الماضي بالبساطة والحياة السهلة بعكس الحاضر، وفي الكثير من النواحي منها عامل الاقتصاد ففي القديم كان مقتصرا على الزراعة فقط ، فهي المصدر الوحيد للدخل ، فكانت كل أسرة تدرك كيف تكتفي بما تنتجه لنفسها من محاصيل لتعيش عليها . ومن الناحية الاجتماعية من حيث الملبس والمسكن ووسائل المواصلات والتعليم والاتصال : قديما كانوا يرتدون الملبس التقليدي وقلة التنوع في عالمه، بالإضافة إلى البساطة في ذلك ، ويسكنون في بيوت لا تتجاوز  أدوات بنائها الخشب والطين أو حسب المواد الطبيعية المتوافرة لديهم آنذاك .

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: ذئب المنفى وعصافير الثلج
 
الأربعاء 24 شباط 2021 (144 قراءة)
 

عن دار Kultur Soncag للنشر والتوزيع في (أنقرة/ تركيا)، صدرت حديثاً للشاعر السوري كمال جمال بك مجموعته الشعريّة السابعة " ذئب المنفى وعصافير الثلج"، وجاءت في مئة وصفحتين، متضمّنة خمسين قصيدة، يبدو فيها أثر الكارثة السورية واضحاً على الصعيدين الخاص والعام، لا سيما على من تهجَّروا وتناثروا في المنافي. 
في نسيج المجموعة تحضرالبيوت ، لا كذكريات مدمَّرة، ولا مجرَّد حنين إلى استعادة دفئها، بل كجزء أساسي فيها، بما تختزنه من أثرالإنسان والكائنات والطبيعة، وما تفيض به على النفس  من مشاعر وصور ورؤى.
 فتحت عنوان "القماط" يختفي بيت جدّ الشاعر لأمّه حيث ولد في مدينة البوكمال عام 1964 وبيت حفيديّ الشاعر حيث ولدا في السُّويد بالتزامن مع صدور مجموعتيه "جسر الضلوع وذئب المنفى". وبين هذين البيتين تسيل حكاية يرويها الجدُّعن جدّه في الإهداء:" إلى العصفورين السُّويديَّين السُّورِيَّين حفيديَّ أَمير وليون ثمرة نيكول وأَنور: لمَّا استولَت البلديَّة على أَرض جدّي لأُمّي، لاحقها قانونيّاً، فعرضت علَيه إِعادة أَجزاء منها. غير أَنَّ المُطَوّف عبد الله الخليل - الذي أَهداني قبل ولادتي حزامه الحرِيرِيَّ المخمليَّ ليكون قماطي -  قال لهم: " يا كلها يا الذّيب ياكلها ".


 

التفاصيل ...

مقالات: ابراهيم كيفو الصديق و الفنان والعبق الإنساني الذي لا يذبل
 
الأثنين 22 شباط 2021 (121 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

كنّا على مقاعد الثانوية في بداية الثمانينات من القرن الفائت و تحديداً في ثانوية أبي ذَر الغفاري بمدينة الحسكة ، كان يجمعنا الكثير من الحب و الكثير من البحث عن الجمال فينا و في واقعنا ، فهو إبراهيم كيفو المغني و العازف من حينه ، و كان الضيف الثابت بل المشارك الأول في كل الحفلات المدرسية و ما أكثرها في حينه ، كان أرمنياً و يتحدث بها و يعزف بها و يغني بها ، لكنه كان يتقن الكردية مثلنا ، يغني لديكران آرام و شفان و محمد شيخو و عارف جزراوي بكردية عذبة و نقية و غير مكسورة أبداً، من المستحيل أن تعتقد أنه ليس كردياً ، يبدو الأمر يعود إلى الحليب الذي رضعه من أجداده الذين حلوا ضيوفاً على الأكراد الايزيديين حين هربوا من مقصلة الفرمان الديني الشوفيني ، نعم كان أرمنياً و كنت كردياً و معنا آخرين نذكر منهم أفرام عبدالنور المسيحي و أسامة عبدالرحيم القادم من إحدى المدن السورية الداخلية ، كان يجمعنا الهواء ذاته و الحب ذاته و البساطة ذاتها ، لم نكن نحس بغير الحب و الصداقة النقية رغم الاختلاف في انتماءاتنا و تفكيرنا ، كان يجمعنا ما هو أهم ، الانسان حيث العبق الذي لا يذبل . 

 

التفاصيل ...

قصة: أمنيات صغيرة جداً*
 
الأثنين 22 شباط 2021 (97 قراءة)
 

كلستان بشير 
 العضوة الادارية في الاتحاد النسائي الكردي في سوريا

اعتدتُ كلَّ صباحٍ على سماع صوت / Dilo/ وهو ينادي: (يَلا خيار يَلا بندورة يَلا بطاطا ...), كانَ نداؤه ملحناً, ومرتّلاً وكأنَّه يردِّدُ أهزوجةً شعبيّةً منظّمة .
لم تكنْ عربته الخشبيّة ذات الدّواليب الثَّلاثة جديدةً , ولكنَّها كانت ملوَّنةً بألوانٍ وأنواعٍ عديدة من الخضار, والفاكهة المعبّئة في عبوات من الفلّين , منسّقةٌ ومصففةٌ بشكلٍ ملفت للنظر . فإذا ما نظرتَ إليها اشتهيتها , لكثرةِ اهتمامه بها , جميعُ نساء الحارة كنَّ تبدين إعجابهنَّ بأخلاق (Dilo)ومعاملته اللطيفة معهنَّ رغمَ أنهنَّ , كنَّ تقلبْنَ تلك الخضار المصفّفة رأساً على عقب لانتقاء أفضلها, إضافةً إلى أنَّ الكثيرات منهنَّ وبأسلوبٍ تعجيزي كنَّ تساومنه على الأسعار, فهو مجبر أنْ يسايرَهنًّ ويرضيهنَّ ويتحمّل غلاظة بعضهنَّ في سبيل أنْ ينفقَ ما لديه من الخضرة والفاكهة , لأنَّها إنْ لم تُبَع فسيُتْلَف قسمٌ كبيرٌ منها في اليوم التّالي .

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في رواية: جمهورية الكلب
 
الأحد 21 شباط 2021 (202 قراءة)
 

فرحان مطر

جديد النتاج الأدبي والفكري الغزير للكاتب الكردي السوري إبراهيم اليوسف روايته "جمهورية الكلب" الصادرة حديثاً عن دار "خطوط وظلال للنشر والتوزيع الأردنية".
إنها عالم من المتعة السردية في عوالم مجهولة، هذا ما تحققه للقارئ رواية "جمهورية الكلب" للكاتب السوري الكردي إبراهيم اليوسف المقيم في ألمانيا، وهي آخر أعماله الأدبية والفكرية العديدة والمتنوعة.
كقارئ أتحدث عمّا قرأت، بما يتيح لي التحرر من سلطة النقد الأكاديمي التي لست من أهل الاختصاص فيها، أقول: 
ما أن بدأت القراءة، ودخلت في خضم أسطرها الأولى حتى شعرت أنني وقعت في الفخ المحكم التصميم الذي نسجه الكاتب مسبقاً للقارئ، بحيث لا يستطيع الفكاك منه قبل أن ينتهي من آخر صفحة فيها.

 

التفاصيل ...

شعر: ثمن العار
 
السبت 20 شباط 2021 (100 قراءة)
 

عصمت شاهين دوسكي 

ثمن العار 
سألوني ما هو ثمن العار ..? 
بحثت عنه وجدته بيننا كالهواء كالبخار 
أفواه بين القمامة 
يبحثون عن لقمة بين شروخ الانهيار 
ثمن العار 
بين حيرة الأرامل وبكاء الثكالى 
وصرخة اليتامى بين جدار وجدار 
بين دمعة طفل مشرد 
وطفلة يانعة اغتصبت بين الأسوار 

 

التفاصيل ...

مقالات: حول المعجم الكردي وصناعته: لقاء مع أ. خالد جميل محمد
 
الجمعة 19 شباط 2021 (243 قراءة)
 

هيفي قجو

ساعتان وربما أكثر من حديث ممتع مع الأستاذ خالد جميل محمد الذي استضافته CODI4 بإدارة الأستاذ حسن مجيد. وقد تركّز محور الحديث حول معجم موحد للغة الكردية، معجم يكون بمثابة السند للكردي/ة ليطّلع على مفردات لغته ومعانيها واشتقاقاتها...كثيرة هي المعاجم التي تناولت مفردات اللغة الكردية لكنها ليست عند المستوى المطلوب، ما جعل الكتّاب/ات الكرد يقعـ(و)ن في أخطاء كثيرة لأن معنى الكلمات ليست واحدة في كل المعاجم، وبعض الذين صنعوا المعاجم اعتمدوا على ذواتهم في تلفيق كلمات خاصة بهم دون الرجوع إلى أصل الكلمة أو منشأها. ولذلك لابدّ من تفعيل مجمع لغويّ كرديّ! 

 

التفاصيل ...

شعر: بحيرة من زئبق
 
الجمعة 19 شباط 2021 (99 قراءة)
 

فينوس كوسا

علمني الوقت اللامبالاة
اللامبالاة :
لعبةُ مخادَعة جميلة
والحق يقال
صرت أحسد السمك على ذاكرته
بل صرت أروض نفسي
ألا أرتشف من الصور
كل مساء
خيال الأمكنة..

 

التفاصيل ...

مقالات: بهارات هندو ـ أوربية
 
الجمعة 19 شباط 2021 (357 قراءة)
 
 
كيفهات أسعد*
 
في ذروة انهماكه بالأماكن والشخصيات وترحاله، لايغفل الشاعر محمد عفيف الحسيني عن البذخ في الصور الشعرية والسردية التعبيرية. حين يزاوج بين كلمات مناطقية باللغة الكردية في تدوير نصوصه كعلاقة  "كري شرمولا مع جده الأول بافي كال، إلى أزمة غوتنبورغ"، بلغة حرفية وباذخة في تكوين جملة شعرية سردية يجذب القاريء بالعربية إلى فضاءات اللغة المهذبة في مناطق كردستان من خلال سفرياته وأسفاره، ليسرق من الجغرافيا جمالها ويؤطرها في أساطير وملاحم، ويخطف من ملاحمها أجمل بناتها بثوب الحضارة في سرده وكناياته المشغولة عليها بعناية لذيذة.

 

التفاصيل ...

شعر: واحدٌ نبضي
 
الخميس 18 شباط 2021 (104 قراءة)
 

عبلة تايه/ فلسطين

وأقولُ يخطئهُ الظلامُ  وشايةً
فالليل للعشقِ العظيمِ وضوحُ

خوفاً من الطوفانِ نحملُ أرضنا
كلُّ الدوربِ  لوِ اطَّلَعْت قروحُ

أستنزفُ  الوقتَ، النزوحُ يلفُني
وهناك ما بعدَ النزوح ِ نزوحُ

قَبْلَ المجيءِ أتيْتَني  متورطاً
مِثْلَ الغمامِ وقد بكتهُ الريحُ

 

التفاصيل ...

مقالات: «عابرو الحدود» برنامج فني ادبي يبث على اليوتيوب للشاعر والفنان التشكيلي دلدار فلمز
 
الخميس 18 شباط 2021 (81 قراءة)
 

نصر محمد / ولاتى مه 

التشكيل رحلة تعلمك مداعبة اللون بريشة ساحرة. هو اعادة ترتيب الأفكار التي بداخلنا أو إعادة ترتيب ماهو خارج عن الذات بطريقة تجعل المتلقي يفهم حقيقة الأشياء وعمقها. التشكيلي في اعتقادي هو ذلك الانسان الذي يستطيع تجميل الأشياء. ليس هناك ماهو قبيح فأفكارنا وحدها من تجمل او تقبح الأشياء .
 
 هذا الرجل
المزركش بالنشوة
و الرذاذ
والضوء

 

التفاصيل ...

شعر: مادة خام
 
الخميس 18 شباط 2021 (184 قراءة)
 

احمد عبدالقادر محمود 

عَربدوا فوق أشلائنا
نُباع ونُشترى
سلعٌ في أسواق التسويات
وقود ومحروقات
لافرق

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: جمهورية الكلب للروائي إبراهيم اليوسف
 
الأربعاء 17 شباط 2021 (213 قراءة)
 

جان كورد 

لن أتعمق في هذا السرد المصحوب بالكثير من "العنفوان الأدبي" فقد كتب عنه نقاد كورد وعرب، ومنهم إبراهيم محمود،  الناقد بل والفيلسوف الذي تعمّق في بحور الروائي وعوالمه الدفينة في أعماقها، والكاتب محمود أبو حامد، إلاّ أنني سآخذكم معي في جولة قصيرة عبر التاريخ عن "الكلب في الدين والأدب" حتى نفهم حقيقة ما يسعى الروائي القدير جذبنا إليه، فهو لا يريد إظهار العلاقة بين الإنسان وهذا الحيوان الشهير بوفائه في مجتمعين مختلفين من حيث النظرة العامة للكلب فحسب، بل يبدي لنا العديد من مظاهر الحياة الإنسانية في الخيمة الاجتماعية التي تعصف بها رياح النزوح والهجرة والتشرّد من عالم ذي أبعاد وأطر عقيدية وفكرية معينة إلى  عالمٍ واسع من المرافىء والموانىء الاجتماعية الجديدة التي نزل فيها الروائي الغريب عن كل ما حوله من صور منها غير مفهومة مطلقاً كما كان يظن وسعى في روايته الجمع بين العالمين في قبضته ونثر جواهر أفكاره وتصوراته وما اكتسبه من معارف في حياته المترنحة بين العالمين للقارىء الذي ربما يتيه أحياناً ولا يدري كيف ولماذا يتابع القراءة، 

 

التفاصيل ...

حوارات: حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (15)
 
الأربعاء 17 شباط 2021 (88 قراءة)
 

أجرى الحوار: غريب ملا زلال 

غريب: قال عبدالرحمن مهنا إن جيله من الفنانين التشكيليين السوريين (و أنت منهم) لم يتمكن من صنع هوية فنية تخصه ، لعدم الثقة بالنفس أولاً و نزوعهم نحو الغرب الذي يصادر أفكارنا ، رؤانا ، منهجنا ..حسب تعبيره ، باختصار و كأنه يريد أن يقول بأن الذي لا يبدأ من هنا (وطن كمكان) تبقى هويته بعيدة عن الإبداع نسبياً ...أترك الرد على هذه الإشكالية لعنايت الذي قد يكون خير مثال يناقض مقولته و لو إلى حد ما .

عنايت: و أنت كناقد كيف تراني ؟
ثم إن صديقي عبد الرحمن لا أعتقد أنه يخصني تحديداً على الأقل و ليس كبرهان لتبرئتي حين أرى الغربيين و هم يعتبرونني حاملاً عفرين على ظهري أينما حللت ،

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: ترجيعات الصمت والكلام في كتاب «اقترافات التأويل» لـ خالد حسين
 
الأربعاء 17 شباط 2021 (217 قراءة)
 

دعد ديب 

لعل كلمة الاقتراف توحي بارتكاب فعل يشابه الإثم، مما يوحي بسوء فهم ما أو الالتفاف على قضية معينة، وفي مجال الأدب يوسّع د. خالد حسين دائرة هذا المفهوم في منظور مخالف للفهم السائد والمتعارف عليه في كتابه "اقترافات التأويل" الصادر عن جميرا،  بتوضيح أن ارتكاب الخطأ أصل في عملية القراءة والتأويل، ومامن تأويل إلا ويحمل في جنباته جزء من الخطأ في عداء مع البراءة والعفوية، وكلمة اقترافات تنفتح على مدى مترامي من المعاني باللسان العربي بإشارته إلى الفعل (قرف)  وهو نزع لحاء الشجر أي التقشير للوصول إلى اللب، وهناك القرفة نوع من التوابل الدوائية، ويطرح الباحث هنا تساؤل: هل ثمة علاقة بين الدواء والتأويل المقترف من حيث هو إخراج النص من دائرة  الصمت إلى حيوية الكلام أي بدفعه إلى فضاء الحياة من خلال تفكيك رموزه، ليكشف عن اللاوعي والمكبوت والمسكوت، بالإضافة إلى كونها تنضوي تحت مساحة واسعة من دلالات الكلمة مثل التقشير والنكأ والاتهام والمخالطة والهجنة والجماع وما إلى ذلك.

 

التفاصيل ...

اخبار: كلمة افتتاح مكتب الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا
 
الأحد 14 شباط 2021 (231 قراءة)
 

كلمة الزميل فرهاد دريعي عضو الهيئة الإدارية في مكتب الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا - قامشلو، في افتتاحية مقر المكتب في قامشلو:
باسم الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا نرحب بكم أحزاباً ومنظمات، و وفوداً، ومثقفين وناشطين حقوقيين ومحبي الكلمة والثقافة.
مبارك هذا اليوم الذي نلتقي فيه على المحبة والتآخي، في هذا المكتب الذي كان حصيلة جهد مستمر، مع المثابرة والتصميم لإعادة القلم الحر إلى مهده. إلى مجراه القويم، القلم الذي يعمل بتفان واخلاص لإعلاء شأن الكتاب والإعلاميين، و عظيم دورهم الفاعل في الرقي بالمجتمع  وتوحيد صفوفه .

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: رسائل الصباح في كتاب جديد للكاتب الفلسطيني فراس حج محمد
 
الأحد 14 شباط 2021 (99 قراءة)
 

صدر عن دار الفاروق للثقافة والنشر في نابلس مؤخراً كتاب "الإصحاح الأول لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيّدتي"، للكاتب الفلسطيني فراس حج محمد، ويقع الكتاب في (280) صفحة من القطع المتوسط، صمم الغلاف الفنان الفلسطيني ظافر شوربجي، واستغرقت لوحة "انطباع شروق الشمس" للفنان الفرنسي (كلود مونيه) مساحة الغلاف الأول والأخير للكتاب، المصنّف على أنّه "وجدانيّات". و"جاءت معبرة عن الروح التي يمتاز بها الكاتب لتكون حلقة وصل بينه وبين قارئه الذي اعتاد منه كلّ جديد وأنيق". كما كتب الناشر على الغلاف الأخير للكتاب.
يتألف الكتاب من ثلاثة فصول، جاء الفصل الأول تحت عنوان "رسائل الصباح"، وهو القسم الأكبر من الكتاب، إذ يحتوي نصوصاً متعددة نثرية وشعرية، اتخذت طابع الرسائل، وكانت النصوص الشعرية مصاحبة للنصوص النثرية، وليست مستقلة عنها، عدا النص الأول الذي بدئت به هذه الرسائل "صباح الخير سيّدتي"، ويتكون من خمسة أبيات فقط، وجميع تلك القصائد من الشعر الكلاسيكي الفصيح عدا أربع مقطوعات غنائية كتبت باللغة العامية ضمنها نص بعنوان "إلى من أحببتها عمري كلّه".

 

التفاصيل ...

شعر: الملاك الأبيض
 
الأحد 14 شباط 2021 (101 قراءة)
 

عصمت شاهين دوسكي 

أقبل يا ملاكي الأبيض تقبيلا
أحمل قلبي بجمال وجميلا
ارسم في محرابك أفكاري 
أتلو قصائدي ترتيلا
لا تخش من زمن الغدر
إن كان فيه قاتلا وقتيلا
يا ملاك أنزل من عليائك
رمم جراحات سيف القبيلا
ضع في الرؤى عشقا
وللحب نشيدا وسبيلا

 

التفاصيل ...

اقرأ ايضاً ....

· الحبّ في شهر فبراير
· «مقطع مِن رواية» الأوسلندر للروائي خالد إبراهيم
· صدور كتاب تشريح الخيانة للكاتب أحمد إسماعيل إسماعيل
· كيف نبني وطنا والأراذل قادة ؟؟
· حكمت داؤود و مدنه التي تحولت إلى أكفان لأبنائها
· العدد «101» من جريدة «بينوسا نو ـ القلم الجديد»
· على نَصْلِ المفردة
· من ملفات جريدة القلم الجديد وبالتعاون مع موقع «ولاتي مه» عن الأدباء والكتاب والفنانين الكرد، ملف الدكتور نورالدين زازا - الحلقة (4/4)
· صورة الأب في رواية رجالي لمليكة مقدم
· كتاب صرخات انسانية:
· حوار مع الشاعرة السورية نغم دريعي
· الولادة الثانية
· باسم خندقجي يحلّ ضيفاً على مبادرة عمّان
· حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (14)
· صدور العدد التاسع من مجلة شرمولا الأدبية
· قراءة في صكوك الماء للشاعر علاء شقير
· صدى مجهول الإقامة
· خنجرُ المدينة
· «مسك الكفاية» لباسم خندقجي .. تلك النّطفة المهرّبة لجعل الحياة والتّاريخ أقرب دلالة
· برقية تهنئة من رابطة السوريين الأحرار في النمسا بمناسبة افتتاح مقر لرابطة كاوا في القامشلي
· الرسالة السابعة والثلاثون.. قادمٌ إليك في عيد الحبّ
· حبيبتي
· ميلاد أمين يشعل وجع الحكايات
· ببعض الثرثرة... السوريون وصراع البغاغلة
· «نِسوةٌ في المدينة» بالأبيض والأسود
· قراءة في المدفن السوريّ واحد
· حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (13)
· صدور كتاب «العالقون في الخندق المعلَّق» عن الأكاديمية الكردية في هولير، جديد الباحث : إبراهيم محمود
· قصة سبي اليهود ونبوءة النبي ناحوم وقبة يعقوب بالقامشلي
· القضايا المخنّثة في رواية «خيط واهن» وتأويلاتها الإشكاليّة
· المهاجر السوري في جمهورية الكلب
· يوميّاتُ امرأةٍ شتائيّة
· رواية سورية عن مصائر مهجري الحرب
· حلم امرأة متمردة .. قراءة في سردية «بعد آخر» لهيفي قجو
· قصائد قصيرة عن عامودا
· الشوق للديار
· النقد وهوية الأدب (الأدب الكردي تحديداً) ندوة عن الأدب والنقد
· وليد الحسيني و تعزيز كائناته المكانية ومكان بقائها
· رسالة إلى كاتبة شابّة
· دندنات شعرية
· على هامش صدور العدد 100 من القلم الجديد
· زحمة المؤسسات الثقافية.. ما لها وما عليها
· العض على أصابع الندم و رسائل الراحلين! إلى علي جل آغا *
· إلى الشاعر علي جل اغا
· أنا الكردي
· أدراج عالية وفناء شاسع
· أسئلة الدم والندم
· مقايضة
· «عفرين»
· حوار مفتوح مع العاشق للفن و الحياة عنايت عطار (12)

مقالات قديمة

عدد الزوار

يوجد حاليا, 91 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي