القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 175 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي




























 

 
 

مقالات: تأسيس الهيئة الكردية العليا (خطوة مباركة وضمانة لحقوق الكرد)

 
الخميس 26 تموز 2012


الدكتور محمد شفيق ابراهيم

ان وصول خبر تأسيس الهيئة الكردية العليا من قبل المجلس الوطني الكردي ومجلس الشعب لغرب كردستان أحدثت فرحة عارمة في صفوف أبناء الشعب الكردي، الذي طالما كان حلم اتفاق القوى الساسية الكردية يراود الجميع، وجاءت اتفاقية أربيل التاريخية بوساطة السيد مسعود البرزاني (رئيس اقليم كردستان) بمثابة اللبنة الأولى لترتيب البيت الكردي السوري، نظرا لحساسية المرحلة التي نمر فيها، وها اليوم نرى ولادة هيئة قيادية للشعب الكردي في سوريا، تكون في يدها صلاحية البت في كل الأمور المصيرية للشعب الكردي وادارة شؤونه السياسية والاجتماعية والاقتصادية،


ولا شك أنها نجاح باهر لمجمل الحركة السياسية الكردية ومحل ترحيب من كل أبناء الشعب الكردي الشرفاء، لاسيما أن مهندس الاتفاقية هذه، هو شخص محترم من قبل كافة أبناء الشعب الكردي والكردستاني عامة ألا وهو السيد (مسعود برزاني) رئيس اقليم كردستان، فلذلك جاءت الاتفاقية هذه ملبيا لمطاليب الشعب الكردي، وخادمة لمصالحه، ولا مجال للتردد أبدا للانتقال الى تنفيذ بنودها بندا بندا، واذا ما تلكأ أي طرف في التنفيذ فبالتأكيد سيلاقي ذلك استنكارا من قبل كل أبناء الشعب الكردي ، خاصة أن المرحلة المصيرية التي نحن نمر فيها في سوريا، تتطلب من القوى والأحزاب الكردية جميعها إبداء أقصى درجات الوعي ونكران الذات، حتى لا نخرج من المرحلة هذه بدون تحقيق حقوق الشعب الكردي العادلة، والتي نناضل من أجلها خمسون عاما مضت، ولاقى الكثير من أبناءنا وقادتنا اقسى أنواع العذابات والسجن والقتل، في سبيل هذه الحقوق، ولطالما انتظرنا فرصة تاريخية مثل التي نحن فيها اليوم، والحقوق لا يحصل عليها بجهود حزب بمفرده مهما بلغت قوته، وتوحيد الموقف والكلمة والجهود ضرورة قصوى لا يجوز اغفالها أبدا، وهذا كله يتحقق بالبدء الفوري في تنفيذ بنود اتفاقية هولير التاريخية، والشعب الكردي كله سيتحول الى أداة لانتزاع الحقوق القومية للشعب الكردي في ظل الهيئة الكردية العليا التي تشكلت على أساس اتفاقية هولير، وبهذه الخطوة الجبارة يثبت الشعب الكردي أنه سليل الحضارة والمدنية الأولى في التاريخ التي قامت على أرض (ميزوبوتاميا) وأنه قادر على توحيد صفه وكلمته اذا ما توفرت لذلك رعاية صادق لمصالح الشعب الكردي، وحرص لتجميع طاقاته كرعاية السيد مسعود البرزاني، والذي يثبت أنه الحامي لمصالح الأمة الكردية أينما وجدت، وكلنا أمل أن تكون قياداتنا في الهيئة العليا الكردية عند حسن ظننا بهم، وفي مستوى المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم.
فمبارك للشعب الكردي اتفاقية هولير.
والشكر والامتنان لمهندس الاتفاقية الزعيم الكبير مسعود البرزاني.
25/7/2012

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.