القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 61 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: تجمهرٌ في 20-3-1981 *

 
السبت 21 ايلول 2019


 كيفهات أسعد 

تجمهرٌ
كلُّ الذين أعرفهم تجمهروا
كلُّ الذين لا أعرفهم تجمهروا
صغاراً، كباراً، رجالاً، ونساءً 
الكلُّ يبحث عن "زين " له
الكلُّ يبحثن عن " مم " لهن


كان عمري عشر سنواتٍ من اليتم المجبول بدم أغاوات القامشلي
وللتو أنهيت " ملحمة مم و زين " المترجمة
بحثت بينهم عن زينة لي،
مقلداً كلَّ العشاق الموجودين 
مقلداً ممو وصديقه 
لم أتنكر كما هم،
في هذه الساحة وحين يطلق المزمار أجمل أصواته وأعلاها،
كانت نهود الفتيات تهتز تحت أثوابهن المزركشة كخيول النَّوَر،
 والمقصّبة كظهر خنفساءة الذهب،
تهتز نهودهن،
وتتمايل بمشيئة الرقصات وصفعات الطبل،
تهتز نهودهن فتفوح منهن رائحة الخزامى والسمّاق ،
وتفوح منهن رائحة عطر ( الكاريس ) منطلقة من وادٍ عميق محشورٍ ومدفون بين نهودهن
الى أعلى خيالات الرغبة.
يلجم شهقات الرجال  أصوات خلاخل الذهب، صدى الأساور في أيديهن.
هسهسة أقراطهن ورائحة الحليّ، 
تنطلق  الزغاريد مبشّرة المكان بالفرح 
وعينيَّ بالاندهاش.
في الطرف الآخر من الساحة البعيدة  للقامشلي، 
توازي ضربات الطبل، صيحات امرأةٍ 
ضرب أقدام داخل رحم تلك "الاشيتية"
هاتوا الماء،
هاتوا الماء،
هاتوا الشرشف الموّرد بالياسمين الأبيض وهاتوا الماء الساخن،
أيّ مساء هذا،
وأيّ ولادةٍ،
ستجعل كلَّ صراخ تَرَفاً،
وكلَّ التواريخ تبدأ اليوم 
ستجعل بيادر القرية الباردةِ في آذار ربيعاً ثانياً هذا المساء .
أيّ ولادةٍ سأنسى قبلها كلَّ الولادات 
وبعدها كلَّ الولادات 
أيّ غنجٍ هذا المليئ بالورد ونبات العوسج البريّ 
وعطر الخزامى 
أي ورمٍ جميل المكتنز بها  تلك الآشيتية كل ذاك العام  
أي مخاض أنثى حبلى بماء العشق تلك المسمى مجازاً " لونا" 

وأنا ذاك الرائي 
أحاول نقش صدى أحلامي بالكلمات،
وأن أضيئ لذاك الطفل جميع أشيائه الخاوية 
ذاك الطفل الطاعن في العشق كمجوسي، 
الطاعن في الشوق كعبرانيٍ تائه،
الطاعن في مفاجئة يحاول رسمها بقلبه الصغير 
أنا ذاك الذي يقترب من حقيقة غائبةٍ كسراب مسموم.

اليوم ايضاً أشتاقك 
اليوم ايضاً ،
يتصاعد من حولنا الصمت، والابتسامة هي الوحيدة الناجية 
من ذاك الصمت .
والنَفَس الذي ينزلقُ صعوداً هبوطاً من رئتيها أيضاً.
يا لطفلةٍ ناصعةٍ 
تطير البراءةُ من تحت أهدابها كما فراشات الحقول، 
عَبَثية الشّعر ذاك الخرنوبي،
المثخنة بالفرح الذي يغازل شفتيك 
يا طفلةً؛
شاخَت على خدودها الوردية أكواز العسل 
يا صديقة الليل وحارسة النجوم،
يا رفيقة الهواء وأخت الشمس،
يا حارسة البراري وصديقة الأنهار ،
يا صديقة البحيرات وحارسة بجعها ودوارها.
اليوم أيضاً يتصاعد من حولنا الصمت،
...
مازلتُ أركض خلف تلك الذكريات،
أنثر الهواءَ خلفي،
وأنثر مع الهواءِ،
ثقةُ أمي "التي تظن أنني أجمل الأولاد لطفاً"
كبيرقٍ يهوى، ويهجس بآلامه،
بشرفٍ شرقي، يبكي، صامت كمالكٍ حزين
ويزحقُ لها حلقي كسفرجلةٍ عجرة
مازلت أركض خلف تلك الذكريات،
وأتأبط لعنة اللغة
ولعنة الشوق 
ولعنة الانتظار 
ليومٍ يكسر فيه صمتك الوقور كتمثال برونز
بلهفةِ العاشق 
أرافق الناس،
أعبر جسر القطار باتجاه قبة "نظام الدين" الواقفةِ بتماهٍ
كي أزيح عنها غبار عام كامل من الانتظار.
أنا الرائي 
أحاول تذكر شكل العشاق وهواجسهم ؛
أهجس معهم، مرهق 
عيناي كثعلبين هاربين من أصوات القرويين 
كل فتيات القامشلي تأتين في معراجٍ لتلك القبةِ
كلهن يبحثن عن عشاقهن
يأتين مثل الحمام ينقرن حبةً ويطرن .
كفقاعةِ صابون أو كمشةِ ملح في بحرٍ مجنون،
يأتين ناصعات كالخطيئة، ويغبن كحلمٍ قصير 
كل ذلك اليوم لم أنبس بأية فرح غير التأمل والترقب 
أحمل جعبةً مليئة بالحسرة
كصائم ينتظر  نحنحة " الملا قاسمو " من مكبر الصوت معلنا الغروب
........
مقطع صغير من كتاب قيد الطبع

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 11


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات